نيمار في ضيافة بيكيه | قصص وذكريات

0 999

المدافع الأسباني جيرارد بيكيه يستضيف زميله السابق البرازيلي نيمار في لقاء شيق عبر موقع The Players Tribune.

بيكيه: كيف حالك صديقي نيمار؟

نيمار: انا بخير

بيكيه: كيف هي باريس؟

نيمار: جيد، جيد، حياة جديدة، مختلفة

بيكيه: هل تأقلمت بشكل جيد؟

نيمار: نعم انا أتأقلم بشكل حيد

بيكيه: هذا ممتاز ، لن نتحدث عن باريس او برشلونة ، هل رأيت كوب براينت مؤخرا؟

نيمار: نعم

بيكيه: كيف هو؟ سيسحبون قميصه الآن.

نيمار: هل سيسحبون قميصه؟

بيكيه: نعم القميصان ٢٤ و ٨

نيمار: حقا؟ لم أكن اعرف … كوب اسطورة ، أليس كذلك؟

بيكيه: هل تلعب كرة السلة؟

نيمار: أحب اللعبة و انا جيد فيها، انت تعرف ذلك.

بيكيه: انت جيد بالنسبة لمستوانا و لكن كوب؟

نيمار: لا، لا، طبعا بالنسبة لمستوانا و لكن كوب هذا مستحيل، هذا جنون.

بيكيه: هل لعبت كرة السلة معه ام ماذا؟.

نيمار: نعم لقد لعبنا قليلا هنا.

بيكيه: هذا رائع ، سلات قليلة.

نيمار : كانت سلات قليلة ولكنه غير معقول.

بيكيه: جيد، جيد، لن نتحدث عن باريس او برشلونة ولكن سنتحدث عن كاس العالم و خاصة روسيا ٢٠١٨ في الصيف القادم ، واتوقع انك تنتظر المونديال بفارغ الصبر بعد اخر نسخة لكأس العالم ؟

نيمار: أف ، انتظر اللعب، انتظر ان أكون هناك ، كاس العالم الاخيرة لم تكن جيدة بالنسبة لي بسبب الاصابة في الظهر ولكل ما حصل لي ، ولكن هذا قد حصل و لم يمكن تغييره ، الان كاس العالم تقترب و لدينا فريق جيد و نحن نقوم بعمل جيد و اتمنى انا نفوز بالبطولة، أليس كذلك؟ (يضحك)

بيكيه: اتمنى ان نفوز ايضا.

نيمار: لقد فزتم سابقا ، هذا يكفي ، لقد فزت بواحدة.

بيكيه: هذا صحيح، لا يمكنني ان أتذمر ، حسنا سنتقابل هناك. اريد ان أبدأ من البداية: ماهي ذكرياتك مع كاس العالم؟ مثلا انا اتذكر كاس العالم ٩٤ ، في الولايات المتحدة، مباراة ربع النهائي ، عندما ضرب تاسوتي لويس إنريكي، و غادرت اسبانيا المنافسة بعد الهزيمة ٢-١ امام ايطاليا ، وأتذكر قميص لويس إنريكي الأبيض و هو ملطخ بالدماء. تلك هي اول ذكرى لي ، كنت في البيت مع الاسرة و لقد تاثرنا كثيرا بخروج اسبانيا ، كانت تلك الصورة الاولى التي أتذكرها من كاس العالم.

نيمار: نعم وانا ايضا اول ذكرى لي هي كاس العالم ٩٤ . كنت في الثانية من عمري و مع ذلك اتذكر اني شاهدت من امام التلفزيون روماريو عندما سجل امام هولندا و الذكرى الثانية كاس العالم ٢٠٠٢ ، لقد شاهدت كل البطولة و اتذكر كل شيء … رونالدو.

بيكيه: حلاقة شعره، نو؟

نيمار: نعم (يضحك) حلاقة شعره كانت رائعة ، لقد حلقت شعري مثله.

بيكيه: (يضحك) قمت بذلك؟

نيمار: نعم.

بيكيه: اريد رؤية ذلك، هل لديك صورة؟

نيمار: لا ، سأبحث عن صورة ، أمي بالتأكيد لديها واحدة و لكن عندي صورة لرونالدو.

بيكيه: كل الأطفال في البرازيل حلقوا شعرهم مثل رونالدو، أليس كذلك؟

نيمار: كلنا، كنّا نشبه رونالدو.

بيكيه: في تلك البطولة بالفعل البرازيل كانت الاقوى.

نيمار: نعم فعلا، اعتقد ان نصف النهائي امام تركيا تتطلب جهدا اضافيا و لكن برهن البرازيل انه الاقوى حتى في تلك المباراة.

بيكيه: اعتقد ان لكل نسخة لكأس العالم شيء يميزها، في ٢٠٠٦ مثلا نهائي زيدان وإقصاءه بعد ضربة الرأس.

نيمار: نعم ، نعم.

بيكيه: في ٢٠٠٢ كان رونالدو، لقد كان مدهشا.

نيمار: نعم لانه كان عائدا من إصابته في الركبة.

بيكيه: في ١٩٩٨ ايضا، النهائي ، بسبب تلك المشاكل الصحية ، التي خسرتها البرازيل ٣-٠ . وفي ٢٠١٠ ، هدف انيستا في الحصص الإضافية .. وفي ٢٠١٤ ، اعتقد كانت إصابتك لان كل العالم كان ينتظر البرازيل على ارضه ولكن حصل ما نعرفه جميعا … من هو اللاعب او المنتخب الذي ابهرك في كاس العالم ؟

نيمار: في كاس العالم …. امممم

بيكيه: لاعب ما، او اداء مميز او منتخب؟

نيمار: اتذكر خاصة البرازيل، روماريو و رونالدو ، اكثر لاعبين يخطران ببالي عندما نتحدث عن كاس العالم ، فازا الاثنان بكأس العالم بفضل الاهداف التي سجلاها و أدائهما المميز قادا البرازيل للانتصار.

بيكيه: متى تم استدعائك لأول مرة للمنتخب ؟ أين كنت؟ ماذا كنت تفعل؟ وكيف كان ذلك؟

بيكيه: كنت قد انتهيت من التدريب.

بيكيه: كنت في سانتوس؟

نيمار: لا، كانت لدينا مباراة بالليل وفي الصباح قمنا -انت تعرف- بما نفعله دائما بعد كل مباراة.

بيكيه: لا شيء (يضحك)

نيمار: نعم ، لم نفعل شيئا. لقد ذهبنا الى صالة الحديد و الكل كان يشاهد التلفزيون عندما كان مانو مينيزيس يقدم تشكيلة المنتخب.

بيكيه: هل كانت هناك اشاعات على انه سيختارك؟

نيمار: نعم لان ذلك كان بعد كاس العالم و الكل كان يطالب بوجودي في تشكيلة المنتخب في لكأس العالم.

بيكيه: كم كان عمرك؟

نيمار: ١٧ سنة، كنّا في التدريب انا و جانسو و اندريس -ثلاثتنا كنّا لا نفترق- وعندما سمعنا الخبر ركضنا الى بعض و احتفلنا ، كانت سعادة كبيرة.

بيكيه: عندما التحقت بالمنتخب هل كان لديك رفيق من القدامى، لعب دور الأخ الأكبر.

نيمار: الكل كان كذلك ، روبينيو لعب معي في سانتوس ، لقد اهتم بي و بجانسو لذلك كنّا مرتاحين.

بيكيه: لقد كان سهلا نوعا ما.

نيمار: الكل ساعدنا و لقد تاقلمنا بسهولة و بسرعة.

بيكيه: افضل و أسوأ اللحظات مع المنتخب.

نيمار: الافضل هو الآن والاسوأ ، الفترات التي كنت مصابا فيها، كنت ابكي في البيت و كنت ارى والداي يبكيان و أصدقائي و كل الاسرة كانوا في حالة سيئة.

بيكيه: لنعود الى كاس العالم ٢٠١٤ ، ربع النهائي امام كولومبيا ، في لحظة الاصابة النتيجة كانت ١-١ ام ١-٠ ؟

نيمار : لا ، لقد كنّا متقدمين ٢-٠

بيكيه: دفيد لويس سجل؟

نيمار: كانت النتيجة ٢-١

بيكيه: سجل من مخالفة ؟ نعم ، كان بعد الهدف من مخالفة

نيمار: نعم، هدف تياغو سيلفا و ديفيد

بيكيه: ٢-٠ يعني كُنتُم ستفوزون

نيمار: تبقت على المباراة ٣-٤ دقائق

بيكيه: هدف لويس كان في نهاية المباراة انا اتذكر ذلك

نيمار: نعم

بيكيه : كل شيء كان مثاليا ، كُنتُم على وشك التاهل الى نصف النهائي ، تلعبون على أرضكم وامام جمهوركم و الكل كان يامل في التاهل وفجأة … من كان اللاعب الكولومبي؟

نيمار: زونيغا

بيكيه: زونيغا ارتكب مخالفة من الخلف عليك و أصبت في الظهر …. في ماذا فكرت وقتها؟ الألم كان ….

نيمار: اتذكر ان راسي كان على العشب و مارسيلو يقول :”لا، لا … ليدخل الطبيب” و قلت :” لا، لا، لا ، اريد ان العب لأنني اريد التسجيل”

بيكيه: طبعا

نيمار: كنت مجنونا (يضحك) لم استطع ان أستدر و قدم الطبيب ، كيف انت ؟ اريد ان أواصل اللاعب ، ولكني لم أكن قادرًا على الوقوف على قدمي و أخرجني الطبيب خارج الملعب و بدات في البكاء لأنني كنت أتألم ، لم اشعر برجلي ، تم نقلي للمستشفى.

بيكيه: الالم كان لا يُطاق.

نيمار : كان الالم لا يصدق و وقتها عرفت انني غير قادر على المواصلة.

بيكيه: مواصلة البطولة.

نيمار: اجريت الفحوصات و اخبروني بشيئين ، امر سيّء وهو انني لن أواصل لعب كاس العالم و الامر الثاني الجيد…….

بيكيه: انك تقدر على المشي.

نيمار: انني سأكون قادرًا على المشي لأنني كنت قاب قوس او أدنى من الاعتزال.

بيكيه : واو !

نيمار: كنت اريدهم ان يخبروا اسرتي و صديقتي ، الكل كان معي والدي و والدتي و اختي و أصدقائي ، ثم انطلق اسبوع سيّء للغاية.

بيكيه: كم يوما بقيت في المستشفى ؟

نيمار: بقيت يوما واحدا.

بيكيه: شاهدت نصف النهائي امام المانيا في البيت ام …

نيمار: في البيت، لأنني غادرت معسكر المنتخب و ذهبت الى البيت بمروحية لأنني كنت غير قادر على تحريك رجلي او المشي.

بيكيه: كنت على كرسي متحرك ؟

نيمار: نعم، ذهبت الى البيت وهناك تابعت كاس العالم

بيكيه: هل شاهدت نصف النهائي؟

نيمار: شاهدت نصف النهائي ، لا …. لا اعرف ما حصل.

بيكيه: كنت في لاس فيغاس.

نيمار: (يضحك)

بيكيه: كنت قد استيقظت وفتحت التلفزيون ، الدقيقة ٢٠ ، ٤-٠ ، وقلت : “ما الذي يجري هنا؟ هذا لا يصدق”

نيمار : نعم، كان امر غريب ، اعتقد في ٣٠ مباراة لا يمكن ان يحصل شيء هكذا ، حقا لا ادري ما الذي حصل ، لقد كنت اشاهد المباراة …

بيكيه: اعتقد ان الجمهور والنَّاس….

نيمار : ما الذي يجري؟

بيكيه: اعتقد بدونك و تياغو سيلفا الذي كان معاقب ايضا؟

نيمار: نعم، تياغو لم يلعب ، والفيس و انا لم نلعب

بيكيه: تياغو و سيلفا كانا جيدان و اعتقد ان أصابتك اثرت على الفريق

نيمار: نعم الفريق كان في حالة سيئة ولكن لا ادري لقد كان يوما من تلك الأيام التي …

بيكيه: كل الأشياء تسير بشكل سيّء

نيمار: كل شيء سيّء معنا و جيد معهم ، ولكن من الصعب ان تتحدث عن الذي حصل عندما تكون خارج الحدث لاني تحدثت الى كل من كان على الملعب و قد قالوا لي : لا ندري ما الذي حصل ، لم نكن قادرين على فعل شيء ، كل شيء كان سيّء . كانت كارثة

بيكيه: هذا واضح

نيمار: لم ننس ذلك و عند الحديث عن المنتخب ، منذ ٦ أشهر ، كنّا نتكلم عن “منتخب ال٧-١” الكل كان يتحدث عن ذلك في البرازيل و في الخارج

بيكيه: كلمة لوصف كاس العالم ٢٠١٤

نيمار:كلمة واحدة … ابله، هذا صعب لانه…

بيكيه: التوقعات كانت كبيرة

نيمار: يمكن ان يكون الأمل و الإيمان ولكن بالنسبة لي كان سيئا ، الخسارة ٧-١ و إصابتي و لكن تعلم؟ لقد كنت خارج المنافسة دون ان ارغب في ذلك.

بيكيه: كاس العالم ٢٠١٨.

نيمار : نعم، نعم.

بيكيه: كان افضل و كُنتُم جيدين ، كيف ترى تلك الفرق ؟ الفرق التي تعاني؟ والفرق التي لم تتعود على ان تؤدي بشكل جيد و حققت نتائج إيجابية؟

نيمار: نعم لقد تحسن مستواها وأصبحت جاهزة لمنافسة الفرق الكبيرة و افضل اللاعبين ، وقد أصبحت كرة القدم اصعب ، اصعب بكثير ، ترى أرجنتين ليو كيف تعاني (يضحك)

بيكيه: لقد تحدثت اليه في حجرة الملابس و يمكنني ان اقول لك انه فعلا عانى (يضحك)

نيمار: لقد تحدثت اليه دائما و قلت له ، عليكم ان تفوزوا والا … (يضحك) ستكونوا خارج المونديال ، لقد كان امرا صعب بالنسبة لهم.

بيكيه: هل تعتبر البرازيل مرشحا اول للفوز؟

نيمار: لا اعتقد البرازيل فقط ، كل الفرق التي تملك لاعبين جيدين مرشحة للفوز ، البرازيل وإسبانيا و الارجنتين و فرنسا وألمانيا ، هذه الفرق الخمسة هي المرشحة للفوز.

بيكيه: اعتقد أنكم تتفوقون قليلا على البقية ، اعتقد نحن وألمانيا و فرنسا والارجنتين كلنا في نفس المستوى و أنتم فوقنا بقليل ، لديكم لاعبين جيدين مثل كوتينيو و غابرييل خيسوس.

نيمار: لدينا الكثير

بيكيه: في الوسط، أنتم اقوياء بباولينيو و دفاعيا أنتم فريق جيد ، أنتم متكاملون

نيمار: نعم، صدقا فريقنا منظم بشكل جيد ولقد تمكننا من التوصل الى طريقة لعب خاصة بنا

بيكيه: الاستقرار والتوازن

نيمار: نعم

بيكيه: رفيقك في باريس مبابي سيلعب اول كاس عالم له والكل يتحدث بشكل جيد عنه وعن أرقامه بخصوص الاهداف والأسيست ، ما رايك فيه؟

نيمار: انه يؤدي بشكل جيد، انه لاعب كبير ، لديه مهارات كثيرة ، انه سيسجل في كتاب تاريخ كرة القدم

بيكيه: حقا؟

نيمار: نعم لديه مهارات عديدة ، اذا واصل على هذا المنوال ، وهو شخص جيد ، ويعمل بجد ، اعتقد لديه مستقبل لامع.

بيكيه: من سيكون مفاجاة كاس العالم ؟

نيمار: مفاجاة كاس العالم ..

بيكيه: الذي سيؤدي بشكل جيد وقد لا يفوز حتما

نيمار: نعم نعم، ايسلندا

بيكيه: ايسلندا؟ كنت ساقول نفس الشيء

نيمار: انت ايضا؟ لقد شاهدت مباراة لهم و هم يلعبون بشكل جيد ، لقد اعجبني لعبهم ، سيكونون المفاجاة

بيكيه: لقد تأهلوا الى اليورو الاخير

نيمار: نعم

بيكيه: هم حالة خاصة و لديهم اقل عدد سكان

نيمار: نعم، كان امر جميل عندما ….

بيكيه: عندما يحتفلون بعد كل هدف

نيمار: نعم

بيكيه: في الخلاصة هل تتوقع نهائي بين البرازيل وإسبانيا ، نتيجة ٣-٣، وانت تسجل هاتريك ، ونفوز نحن بضربات الجزاء، (يضحك)

نيمار : (يضحك) لا، لا، سنفوز

بيكيه: لا أتوقع (يضحك)

نيمار : لا، ٣-٣ ، انت تسجل هاتريك و نفوز بضربات الجزاء (يضحك)

بيكيه: (يضحك) هذا لن يحصل مدى حييت ، هذا ليس ممكناً

نيمار: كان سيحصل

بيكيه: في ملعب سيلتا و ليس في كاس العالم (يضحك)

نيمار: كان سيحصل ذلك (يضحك)

بيكيه: اذن لن تتوقع ؟

نيمار: لا، لا

بيكيه: لا مجال ؟

نيمار: لا، لا، لا ، لا مجال ، جيري، اخي، انا احبك و لكن …

بيكيه: سأتركك تسجل هاتريك (يضحك)

نيمار: لم تسمح لي ذلك في كاس القارات، تذكر؟ (يضحك)

بيكيه: نعم ، ولكن تركتك من قبل

نيمار: وتوصلت على بطاقة حمراء وتعرضت للضرب…

بيكيه: بطاقة حمراء (يضحك)، الدقيقة ٧٠ ، بطاقة حمراء، النتيجة كانت ٣-٠ ، لم يكن هناك اي مجال …

نيمار: بالنسبة لنا كان امر لا يصدق

بيكيه: نعم نعم لقد كُنتُم في المجد

نيمار: نعم ، كان علينا الفوز (يضحك)

بيكيه: اهدأ (يضحك) كان ذلك اللقب الوحيد الذي لم نفز به بسببك

نيمار: انا ؟ (يضحك)

بيكيه: في ذلك اليوم ، كنت خارقا، في كل الحالات ، شكرًا لك ناي ، كان الحديث معك ممتعا، لأول مرة اجري حوارا

نيمار: انه امر جيد ، هذا عملك بعد كرة القدم (يضحك)

بيكيه: لا ، أبدا، ولكن أردت ان اجرب ذلك اليوم ، هذا كل شيء، ولقد كان امرا ممتعا حقا ، شكرًا ناي

نيمار: حسنا

بيكيه: ممتاز

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف